من خيبة المونديال إلى توهج إيطاليا في يورو 2020

3 يوليو 2021
A+
A-

يدخل المنتخب الإيطالي لكرة القدم الأسبوع الأخير من منافسات بطولة أمم أوروبا «يورو 2020»، وهو المرشح الأبرز لنيل اللقب.

وحقق المنتخب الإيطالي، بقيادة المدير الفني روبرتو مانشيني، رقماً قياسياً جديداً وهو عدم الخسارة في 32 مباراة، وذلك قبل مواجهة المنتخب الإسباني يوم الثلاثاء المقبل في الدور قبل النهائي.

وبعد فوز مثير 2/ 1 على المنتخب البلجيكي، المصنف الأول عالمياً، أمس الجمعة، لن يكون لدى المنتخب الإيطالي أي سبب ليخشى المنتخب الإسباني، الذي توج بلقب البطولة من قبل.

وتحدثت صحيفة «كوريرو ديلو سبورت» عن «ليلة ساحرة» أخرى وأثنت «لا جازيتا ديلو سبورت» على «المنتخب الإيطالي المذهل» الذي هيمن على اللقاء مثلما فعل في مبارياته الثلاثة بدور المجموعات التي فاز بها، وأشارت إلى أن الفوز الصعب المستحق على المنتخب النمساوي 2/ 1، بعد الوقت الإضافي، كان أكثر من مجرد مباراة.

وارتفعت المعنويات في المعسكر الإيطالي رغم أنه يعلمون أنه تتبقى مباراتان قبل الاحتفال المحتمل بالفوز بكأس البطولة.

وقال لورينزو إنسيني الذي سجل الهدف الثاني الرائع في ميونيخ بعد الهدف الافتتاحي الذي سجله نيكولو باريلا: نحن نثبت أننا فريق عظيم، ولكن يجب أن نستمر، خاصة وأننا لم نحقق أي شيء بعد.

وأضاف: لم ألعب من قبل وعلى وجهي مثل هذه الابتسامة الكبيرة، الأمر يشبه اللعب مع أصدقائك خلال الأسبوع، المدرب سمح لنا بلعب أفضل كرة قدم عندنا، يجب أن نبذل جهداً أخيراً وألا يمتلكنا الغرور.

وتولى مانشيني تدريب المنتخب الإيطالي منذ أن فشل الفريق في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018، ومن خيبة الأمل نجح في صنع فريق يمكنه لعب كرة هجومية مثيرة، ولكنه أيضاً يمتلك التقليد الإيطالي المتمثل في كونه صلباً في الدفاع، بالاعتماد على لاعبين أمثال القائد جيورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي.

وقال مانشيني: كنا نتحدث عن إيطاليا بعبارات إيجابية لفترة، الكل يستحق التحية، فخور للغاية بتدريبهم، وأن أكون مسؤولاً عنهم. بينما قال إنسيني: ما يميزنا عن الفرق الأخرى أن كل لاعب يضحي بنفسه من أجل الآخر، لذلك يمكننا الذهاب بعيداً.

وقال جيانلويجي دوناروما، الذي أنقذ مرماه من هدف مؤكد من تسديدة لكيفين دي بروين: هذه مجموعة استثنائية. ولن يستهين المنتخب الإيطالي بنظيره الإسباني رغم أن الأخير لم يكن مقنعاً للغاية، واحتاج لركلات الترجيح للتغلب على المنتخب السويسري أمس الجمعة.

وتغلب المنتخب الإسباني على نظيره الإيطالي برباعية نظيفة في نهائي يورو 2012، ولكن المنتخب الإيطالي ثأر بالفعل من هذه الهزيمة عندما تغلب عليه بهدفين نظيفين في دور الستة عشر في 2016، وسجل وقتها كيليني الهدف الافتتاحي للمنتخب الإيطالي.

وقال مانشيني: سنذهب إلى ويمبلي كفريق مازال بإمكانه تقديم الكثير. المنتخب الإسباني فريق صعب للغاية مثله، مثل المنتخب البلجيكي، سنعد أنفسنا بشكل جيد لهذه المواجهة.

وأضاف: الفريق تحسن مستواه من مباراة لأخرى، ومازال هناك مساحة للتطور. ويرجع تاريخ آخر بطولة كبرى توج بها المنتخب الإيطالي لعام 2006 عندما فاز ببطولة كأس العالم، ويرجع تاريخ آخر لقب في بطولة أمم أوروبا لعام 1968.

وقال بونوتشي: سنواصل حلمنا ولكن سوف نظل صامدين في الملعب. كان على الفريق أن يتقبل الخروج الصادم للمدافع ليوناردو سيبنازولا، الذي اضطر لمغادرة الملعب محمولاً على محفة بعدما قام بالتصدي لتسديدة حرمت المنتخب البلجيكي من التعادل، مع اشتباه بإصابته في وتر أخيل.

ووصف مانشيني لاعبه سبينازولا بأنه أحد أفضل اللاعبين في يورو 2020، وقال إنسيني: سنحاول الفوز بالبطولة من أجله.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *